طهران تندد بمنح الحصانة الدبلوماسية لنازنين

طهران تندد بمنح الحصانة الدبلوماسية لنازنين
طهران تندد بمنح الحصانة الدبلوماسية لنازنين

نصر المجالي: اعتبرت ، الاجراء البريطاني بمنح "الحصانة الدبلوماسية" للمواطنة الإيرانية البريطانية مزدوجة الجنسية نازنين زاغري راتكليف، مجرد قرار سياسي من قبل الحكومة البريطانية يتعارض بشكل صريح مع الشؤون القانونية لبريطانيا نفسها في المحافل الدولية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قاسمي، اليوم الثلاثاء، أن طهران تلقت مذكرة من القنوات الرسمية البريطانية بهذا الشان "واننا ندرس حاليا المذكرة البريطانية من الناحية القانونية والسياسية وسنرد عليها في الوقت المناسب".

وكان وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، أعلن الخميس الماضي في خطوة معتادة، منح الحصانة الدبلوماسية لزاغري، مستندا إلى أن التعامل الإيراني معها يخالف القوانين الدولية. 

 

 

حرب ناعمة 

وتمضي نازنين زاغري عقوبة بالسجن لخمسة أعوام في منذ عام 2016 بسبب نشاطاتها المناهضة للجمهورية الاسلامية الإيرانية ومشاركتها في الحرب الناعمة ضدها، كما تزعم لوائح الاتهام.

وقالت الخارجية البريطانية إن هذا الإجراء يرفع القضية إلى مستوى نزاع رسمي بين دولة وأخرى، كما أنه يعني اعترافا من الحكومة البريطانية بأن المعاملة التي تتلقاها نازانين لا تتوافق مع التزامات إيران بموجب القانون الدولي.

وأضافت أن الحماية الدبلوماسية هي آلية ستخدم نادرا، وتستطيع دولة بموجبها أن تطلب حماية رعاياها إذا ما اعتبرت أن أفعال دولة أخرى سببت لهم ضررا.

كما قال وزير الخارجية البريطاني إن الإجراءات القانونية ضد نازانين معيبة، مضيفا أن السلطات الإيرانية منعت عنها الرعاية الصحية الملائمة، بيد أن هانت أقر بأن هذا الإجراء قد لا يكون له "مفعول السحر"، حسب تعبيره.

جنسية مزدوجة

وصرح قاسمي: انه وبغض النظر عن ان السيدة زاغري تحمل جنسية اخرى ام لا وبمعزل عن القوانين الإيرانية بخصوص الجنسية والجنسية المزدوجة، فانها كانت في كل نشاطاتها وترددها على إيران تظهر "كمواطنة إيرانية".

وقال المتحدث الإيراني: من الواضح ان اجراء الحكومة البريطانية يفتقر الى حسن النية ولا يمكن اعتباره ايجابيا وبناء على الاطلاق ، وهذا ما سيزيد الامور تعقيدا.

واكد قاسمي أن التعامل مع ملف السيدة زاغري جرى بشكل قانوني وطبيعي طبقا لجميع القوانين والمقررات السائدة في المحاكم الإيرانية وبالتالي فانها تمتعت بكامل حقوقها في جميع المراحل كمواطنة إيرانية بما في ذلك الخدمات الصحية والطبية.

كلام بعيدي نجاد

وكان سفير إيران في لندن حميد بعيدي نجاد، ان قرار بمنح حماية دبلوماسية لنازنين زاغري "التي ادينت بالمساس بالأمن القومي الإيراني، ليس له أي تاثير قانوني او تنفيذي".

وقال بعيدي نجاد في تغريدة على صفحته في موقع (): ان قرار وزارة الخارجية البريطانية بمنح حماية دبلوماسية لـ "زاغري" يتعارض مع القوانين الدولية وليس له أي تاثير قانوني وتنفيذي.

واضاف: يعترف القانون الدولي بالحماية الدبلوماسية من قبل الحكومات لمواطنيها فقط، ووفقا للقانون الإيراني، فان الإيرانيين بغض النظر عن مكان إقامتهم يحتفظون بجنسيتهم. 
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى