مؤتمر في لندن يندد بقرار ترمب بشأن القدس

نُظم في العاصمة البريطانية لندن مؤتمر حول برعاية جمعية أصدقاء الأقصى وبمشاركة عدد كبير من العلماء.

وجاء المؤتمر بعد إطلاق حملة جمعت توقيع ما يزيد عن ثلاثة آلاف عالم وناشط على عريضة تندد بقرار نقل سفارة  في إلى القدس، وتؤكد على أهمية الأقصى والقدس للمسلمين.

وأقر المشاركون في المؤتمر العريضة، وطالبوا الزعماء الفلسطينيين والعرب بإدراك أهمية القدس للمسلمين حول العالم.

وذكّرت العريضة الزعماء العرب بأنه ليس من حق أحد التنازل عن القدس نظرا لأهميتها بالنسبة للإسلام والمسلمين. كما جاء فيها أن تهديدات الولايات المتحدة بوقف دعم الفلسطينيين لن تفت في عضدهم لأن القدس ليست للبيع.

ويأتي هذا التجمع بينما تواصل إدارة ترمب الضغط على الفلسطينيين بسلاح المال وزيادة الأمور تعقيدا بالقول إن وضع القدس بات خارج طاولة التفاوض بعد اعتبارها عاصمة لإسرائيل.

وقالت ناشطة السلام سلمى يعقوب إن أهمية المؤتمر تكمن في عقده بلندن، وذلك نظرا للنفوذ البريطاني والدور الذي يمكن أن تقوم به  تجاه القضية الفلسطينية.

وأضافت الناشطة أن المؤتمر نقل رسالة إلى الدول الغربية مفادها أن المسلمين لن يبقوا صامتين تجاه ما يهدد القدس.

وأعربت عن أسفها من أن دولا مثل لديها تحالف مع إسرائيل، مشيرة إلى أن وجود الأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة لا تعني قيادة السعودية للعالم الإسلامي كله.

من جانبه، قال رئيس جمعية أصدقاء الأقصى البريطانية إسماعيل باتيل إن الغضب من قرار ترمب لم يقتصر على المسلمين فقط، بل إن أغلب دول العالم صوتت ضد ذلك في .

وأضاف أن قرار الكنيست الإسرائيلي حظر التفاوض بشأن القدس دون موافقة غالبية نوابه، يشير إلى أن إسرائيل غير مهتمة بتحقيق السلام مع الفلسطينيين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى