الدوحة تلجأ للوبي الصهيوني لتحسين صورتها في الغرب

الدوحة تلجأ للوبي الصهيوني لتحسين صورتها في الغرب
الدوحة تلجأ للوبي الصهيوني لتحسين صورتها في الغرب

تسعى القيادة القطرية إلى تحسين صورتها في الغرب، وتفنيد الاتهامات الملتصقة بها في مجال دعم الإرهاب، وذلك عبر تشغيلها عناصر بارزة في اللوبي الصهيوني في أميركا وشخصيات إسرائيلية عديدة لمساعدتها في تحقيق ذلك، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" الاثنين، نقلاً عن مصادر من تل أبيب.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن بعض هذه الجهات طلبت من التوقف عن دعم حركة #حماس، فكان رد الدوحة بأن "العلاقة مع حماس تتم في إطار الجهود لإعمار قطاع ، وأن كل خطوة تقوم بها في هذا الاتجاه تتم بالتنسيق مع #".

نجاح الحملة القطرية مع منظمة الصهيونية الأميركية

وقالت مصادر إسرائيلية إن هناك علامات على نجاح الحملة القطرية مع "منظمة الصهيونية الأميركية"، وهي منظمة يهودية أميركية تدعم المستوطنات والرئيس الأميركي دونالد #ترمب، فقبل بضعة أشهر هاجم قادة المنظمة بشدة قطر واتهموها بدعم #الإرهابيين الذين يقتلون اليهود والمسيحيين والمسلمين، إلا أن رئيس المنظمة قال الأسبوع الحالي، في تصريح رسمي لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إنه مستعد لمنح فرصة للتعاون مع قطر.

وقال مورت كلاين، الذي يترأس المنظمة منذ التسعينيات: "أعتقد أن علينا الاستماع إلى حججهم ودراستها بعناية. إذا كان هذا صحيحا، وأنها حقا لا تدعم حماس، فإنه لا توجد مشكلة في زيارتهم والاتصال بهم. وإذا كانوا يكذبون فلا يوجد سبب للتحدث معهم على الإطلاق".

وكان المحامي ألن درشوبيتس، المعروف بدعمه القوي لإسرائيل، قد فاجأ الكثيرين من معارفه في واشنطن، بالمقالة التي نشرها، الأسبوع الماضي، في موقع "ذا هيل" (The Hill)، والتي بدت كـ"لائحة دفاع" عن قطر، في وجه الاتهامات بأنها تدعم الإرهاب ماليا وماديا.

وقال درشوبيتس في بداية المقال: "قمت في الأسبوع الماضي بزيارة قطر، بناء على دعوة وتمويل من أمير #قطر".

دعم قطر لحماس

وفصّل في التقرير نفسه كيف رفض المسؤولون في قطر بمن فيهم #الأمير_تميم بن حمد آل ثاني، الاتهامات بأن قطر تدعم حماس ومقربة من # وتساعد جماعة الإخوان المسلمين. وكتب درشوبيتس، أيضا، أنه "في حين رفضت #، مؤخرا، السماح لفريق #الشطرنج الإسرائيلي بدخول أراضيها للمشاركة في بطولة الشطرنج العالمية، تسمح قطر للرياضيين الإسرائيليين بالمشاركة في المسابقات الدولية التي تقام في العاصمة الدوحة منذ سنوات".

وكانت زيارة درشوبيتس إلى الدوحة جزءا من جهود العلاقات العامة الواسعة التي بدأت قبل بضعة أشهر، وتهدف إلى تغيير صورة قطر في نظر صناع القرار في واشنطن والغرب.

دفعة شهرية 50 ألف دولار

وفي هذه الحملة، استأجرت قطر خدمات نيك موزين، وهو مستشار إعلامي يهودي من التيار الديني المتزمت (الحريديم)، كان يعمل ذات مرة متحدثا باسم عضو مجلس الشيوخ الجمهوري تيد كروز، الذي يعتبر عنصرا يمينيا متطرفا في صفوف الحزب الجمهوري. ولقاء دفعة شهرية تبلغ نحو 50 ألف دولار، فتح موزين أبواب الجالية اليهودية ووسائل الإعلام المحافظة في أمام القطريين.

وتوجه القطريون إلى موزين، على خلفية المقاطعة الخليجية، حين قررت السعودية وبقية دول الخليج مقاطعة قطر.

وتطرق درشوبيتس إلى هذه المقاطعة، في مقالته، من خلال مقارنة لافتة بين قطر وإسرائيل، فقال: "قطر هي إسرائيل الخليج، محاطة بأعداء، تواجه تهديدات المقاطعة، وتصارع من أجل بقائها".

وأضاف أنه خلال الزيارة سمع من مسؤولين كبار في قطر "تصريحات إيجابية" إزاء إسرائيل، ورغبة بتحسين العلاقات معها.

وفي حديث أدلى به لصحيفة "هآرتس"، أمس، ادعى درشوبيتس أنه لم يتوصل إلى استنتاجات واضحة حول علاقات قطر مع حماس وإيران والعناصر الأخرى في المنطقة.

وقال "لقد جعلتني هذه الزيارة أطور نهجا أكثر توازنا". وأضاف: "يبدو أن هناك جانبين لهذه القصة".

التنسيق مع إسرائيل

ووفقاً لدرشوبيتس، فقد نفى القطريون أنهم يؤيدون حماس، وقالوا إن استثمارهم في إصلاح البنى التحتية في قطاع غزة يتم تنسيقه مع إسرائيل، وقد أثار قضية المدنيين الإسرائيليين المحتجزين في غزة، وجثتي الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول، وقال "لقد قالوا إنهم يحاولون المساعدة في هذه المسألة".

وقد تم انتقاد مقال درشوبيتس من قبل خبراء يتعاملون مع موضوع قطر.

وكتب جوناثان شنيتسر من معهد الدفاع عن الديمقراطيات، وهو معهد أبحاث نشر معلومات واسعة عن دعم قطر للمنظمات الإرهابية في السنوات الأخيرة، إلى درشوبيتس على حسابه في "": "التزم بالقضايا التي تفهمها حقا. سأكون سعيدا باطلاعك على ما يحدث حقا في قطر". وأضاف أن درشوبيتس "يدافع عن إسرائيل على شاشة التلفزيون حتى يتحول وجهه إلى اللون الأزرق، ثم يذهب للقاء رعاة حماس".

وفي حوار مع "هآرتس" قال شنيتسر إنه "لا توجد مشكلة في أن يذهب الناس إلى قطر ويلتقون بقادة الدولة، ولكن عليهم أيضاً الاستماع إلى الجانب الآخر. هناك الكثير من المعلومات التي تستند إلى صلات قطر مع حماس والقاعدة وطالبان والعناصر الإرهابية الأخرى. كل من يريد، حقا، فهم الواقع لن يجد الإجابات في الدوحة".

وفي نفس السياق، قام الوزير القطري المسؤول عن إعادة إعمار قطاع غزة محمد العمادي بزيارة واشنطن الأسبوع الماضي، مبيناً أن نشاطه يتم بالتنسيق مع الجهات الأمنية في إسرائيل المهتمة بإعادة بناء قطاع غزة. وادعى أن هناك رقابة صارمة تمنع حركة حماس من استخدام المساعدات القطرية للقيام بأعمال إرهابية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى