أخبار عاجلة
عندما تَتصادم المعارضة السنِّية؟ -
أزمة النفايات عائدة حتماً! -
مسودة حكومية: الكل يريد “الأشغال” -
زاسبيكين: صفقة القرن استسلام لإسرائيل -

قتلها الحوثيون..إعلان جائزة "ريهام البدر" لحقوق الإنسان

أعلن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، الجمعة، عن تخصيص جائزة سنوية للمدافعين عن حقوق الإنسان، تحمل اسم "الشهيدة #ريهام_البدر"، الحقوقية والناشطة العاملة في الإغاثة والمبادرات الإنسانية، والتي اغتالتها رصاصة قناص حوثي، في جريمة وحشية هزت ضمير العالم.

جاء هذا الإعلان خلال ندوة عن "حالة المدافعين عن حقوق الإنسان في "، ضمن الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة في #جنيف، وذلك لتخليد دور المدافعين والنشطاء والمشتغلين في مجال حقوق الإنسان في اليمن والمنطقة العربية.

وذكرت الناشطة الحقوقية والمحامية، #هدى_الصراري، أن الجائزة ستقدم سنويا للنشطاء والراصدين الجيدين، حيث ستعد بمثابة تكريم لدور ريهام البدر، وستقدم سنويا في ذكرى استشهادها، برصاص قناص حوثي في التاسع من فبراير/شباط الماضي، أثناء رصدها للانتهاكات وتوزيع الإغاثات الإنسانية على المدنيين المحاصرين من قبل #الحوثيين غرب مدينة #تعز.

الناشطة تحدت المخاطر من اجل مساعدة المدنيين المحاصرين

والراحلة ريهام البدر، المحامية الشابة والناشطة الحقوقية، كرست جهدها ضمن عملها في اللجنة الوطنية لرصد انتهاكات حقوق الإنسان لتوثيق جرائم الانقلابيين في تعز، حتى سقطت ضحية لوحشيتهم، وبجوارها الشاب مؤمن سعيد، أثناء تسييرها لمساعدات إغاثية للمحاصرين باسم أسامة سلام، ورفيقها الذي طالته يد الإجرام ذاتها قبلها بشهر.

وكانت ريهام البدر البنت الوحيدة لأمها من بين إخوانها الذكور، وفقدت شقيقها قبل أقل من عام برصاص الميليشيات الانقلابية في تعز. وهي لم تكن مجرد ناشطة في مواقع #التواصل_الاجتماعي، بل كانت تتحرك بصمت وسط مدينة مطوقة بحصار الميليشيات الانقلابية .

وساهمت بشكل لافت في جهود مساعدة المتضررين المدنيين من حصار ، وساعدت عشرات الأهالي الساكنين على خطوط النار، والتي حالت ظروفهم المادية والاجتماعية بينهم وبين النزوح من منازلهم، وخاطرت بحياتها ووصلت إليهم من أجل إيصال المواد الغذائية متجاوزة ظروف الحرب والمتاعب والصعوبات.

ندوة عن حالة المدافعين عن حقوق الانسان في اليمن بجنيف ودقيقة صمت على روح ريهام البدر

وكانت تقوم بتوفير الأدوية للمستشفيات وتساعد المحتاجين بالغذاء وتبعث الأمل في نفوس الجرحى عند زيارتهم، وأسهمت في إيصال معاناة تعز إعلامياً، وأسست عددا من المبادرات الإنسانية لمساعدة أبناء مدينة تعز.

ولاقت جريمة قتلها استنكارا وإدانة واسعة، وكتب عشرات الصحافيين والناشطين عن دور الناشطة في التخفيف من معاناة أبناء تعز خلال الحرب، وتنقلها بين الجبهات ودورها في تخفيف أوجاع النازحين والمرضى.

وانتقدت منظمات حقوقية، في أكثر من مرة، استهداف الانقلابية، للصحافيين والناشطين الحقوقيين، في محاولة لإخفاء جرائمها باليمن وعدم وصولها إلى الرأي العام الدولي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لعنت الحوثي تطارد اتباعه.. وفاة والد “صالح الصماد” بعد دخوله في نوبة حزن على نجله
التالى كروت محروقة..
يلفت موقع نافذة العرب إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير.

ما هو المسلسل الرمضاني المفضل لديكم؟

الإستفتاءات السابقة