أخبار عاجلة
دولي | عدوان غزة يحاصر نتنياهو في ائتلافه الحكومي -
وفاة طفلة لسقوطها من نافذة فان مدرسة في الرميلة -
متقاعدو الأساسي والثانوي: لن نتراجع -
سليمان: بئس الأيام التي جعلت البعض يلعن الاستقلال -
الملف الحكومي بين الحريري وجنبلاط على مائدة العشاء -
الحريري عرض مع عربيد وشقير الأوضاع الاقتصادية -
الملف الحكومي بين الحريري وجنبلاط على مائدة العشاء -
أحكام بسجن 16 متظاهرا في مدينة جرادة المغربية -
الحريري عرض مع عربيد وشقير الأوضاع الاقتصادية -
الخليح | روسيا: من غير المقبول تسييس قضية خاشقجي -

اليمن | هادي ينجح في استمالة الموالين لصالح للاعتراف به زعيماً لحزب «المؤتمر»

اليمن | هادي ينجح في استمالة الموالين لصالح للاعتراف به زعيماً لحزب «المؤتمر»
اليمن | هادي ينجح في استمالة الموالين لصالح للاعتراف به زعيماً لحزب «المؤتمر»

 


ذكرت مصادر حزبية يمنية ان الرئيس عبد ربه منصور هادي نجح في استمالة عدد من كبار قيادات حزبـ«المؤتمر الشعبي» الموجودين في القاهرة والمحسوبين على الجناح الموالي لسلفه الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، وذلك بعد لقائه بهم مساء الاثنين الماضي على هامش زيارته الرسمية لمصر بحسب ما نقلته صحيفة الشرق الأوسط عن المصادر.

وفي حين ألقى هادي خطاباً في حشد من قيادات الحزب، من بينهم نواب في البرلمان وأعضاء بارزون وزعماء قبليون، أكدت المصادر أن زيارة هادي قطعت شوطاً لإزالة أسباب النفور بين قيادات الحزب وأجنحته المنقسمة في ولاءاتها؛ وذلك تمهيداً للتوافق من أجل إعادة ترتيب أوضاع الحزب بقيادة هادي وإفساح المجال لأقارب سلفه والقيادات الموالية له من أجل لعب دور محوري في مستقبل الحزب.

وذكرت المصادر، أن الرئيس هادي وجّه دعوة لكافة قيادات وأعضاء حزبه (المؤتمر الشعبي العام) إلى نبذ الخلافات والتكاتف ورص الصفوف لمواجهة الانقلابية واستعادة النظام الجمهوري ومؤسسات الدولة وبناء الاتحادي الجديد.
وترأس هادي، بحسب المصادر، اجتماعاً للقيادات الموجودين في العاصمة المصرية القاهرة للوقوف على أوضاع «المؤتمر» وتعزيز نشاطه ومكانته التي يحظى بها باعتباره تنظيماً رائداً للعمل السياسي والوطني والجماهيري على الساحة الوطنية. وقال هادي خلال اللقاء «لم يكن المؤتمر في أي من مراحله حزباً إقصائياً أو سلالياً أو مناطقياً أو جهوياً، وهو ما اُكسبه قاعدته الجماهيرية العريضة في طول البلاد وعرضها، والتي قد يفقدها إن تخلى أو حاد عن تلك الخصائص والطباع والموجهات التي بني ونشأ وعمل من أجلها».
وأضاف «ما نحتاج إليه اليوم هو الابتعاد عن استحضار محطات الخلاف والاختلاف، ومغادرة الذاتية والأنانية، والتجرد من الولاءات أو الحسابات الضيقة، والمضي للانتصار للوطن وثورته وجمهوريته ووحدته ومخرجات حواره الوطني، والانتصار لأنفسنا ولتنظيمنا الرائد المؤتمر الشعبي العام قيادة وقواعد».
وعدّ الرئيس اليمني حالة الشتات التي شهدها حزب المؤتمر مؤخراً: «سحابة صيف ويجب أن تنتهي»، مؤكداً أن الحزب أمانة في أعناق الجميع، ولا بد من العودة للعمل المؤسسي وإصلاح التباين والاختلالات القائمة التي لا تستند إلى مرجعيات أو وقائع». وكان الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، وهو مؤسس حزب المؤتمر وزعيمه حتى مقتله على يد ، اختار مساندة الجماعة الحوثية في البداية قبل أن يفض تحالفه معها قبيل مقتله، نكاية منه بالرئيس هادي ومكونات الحكومة الشرعية المسنودة من التحالف الداعم لها.
وفي حين انقسم الحزب وقياداته بين مؤيد لصالح وبين مناصر للشرعية التي يقودها هادي، أقدم قيادات الجناح الموالي لصالح في على إقالة هادي من منصبه الحزبي نائباً لصالح وأميناً عاماً له، إلى جانب إقالة قيادات أخرى، وهو الأمر الذي رد عليه في حينه جناح الشرعية بتنصيب هادي رئيساً للحزب.
وبعد مقتل صالح على يد الميليشيات الحوثية التي نكلت بأقاربه وأنصاره، ازدادت أوضاع الحزب تعقيداً، مع مساعي الجماعة الحوثية في صنعاء لفرض نسخة منه موالية لها وخاضعة لإمرتها بقيادة صادق أمين أبو راس.
وبينما توجه شطر من القيادات الموالين لصالح إلى صف الشرعية، بقي عدد من كبار قيادات الحزب الموجودين في الخارج على موقفهم المتباعد مع هادي والرامي إلى إعادة ترتيب أوضاع الحزب بما يضمن حضوراً قوياً لأقارب صالح في قيادته، وبخاصة نجله الأكبر أحمد علي صالح، المقيم في أبوظبي منذ الانقلاب الحوثي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الميليشيات تختطف ناشطاً ومصوراً صحفياً بـ«صنعاء»